ليبيا بحاجة لـ900 ألف وحدة سكنية بعد الثورة

Image

قال رئيس جمعية الإسكان الليبية وعضو مجلس إدارة الشركة الليبية للتنمية والاستثمار حاتم بن فايد إن السوق العقارية الليبية بحاجة لنحو 900 ألف وحدة سكنية بعد الثورة

وأضاف بن فايد في حوار مع “العربية.نت” إن الفجوة بين العرض والطلب كبيرة جداً بسبب ممارسات النظام السابق وسوء التوزيع، ووجود تشريعات مجحفة وجامدة يجب تعديلها في أقرب وقت ممكن، مشيراً إلى أن آخر دراسة حول حاجة البلاد من الوحدات السكنية قدرها نظام القذافي في 2006، بنحو 600 ألف وحدة سكنية

 

ولفت بن فايد إلى أن نظام القذافي أصدر قراراً بتنفيذ نحو 50%، من هذه الوحدات إلا أنها وزعت على فئة مقربة من النظام، ولم تصل لمستحقيها من أبناء الشعب الليبي، وتم توزيعها بالواسطة ووفقاً لدرجة الولاء

وأوضح أن مشكلة الحاجة للوحدات السكنية قديمة وليست جديدة حيث قامت آلاف العائلات التي تنتظر الحصول على مسكن باقتحام المساكن التي تم بناؤها وذلك قبل اندلاع الثورة والإطاحة بالنظام

وقال بن فايد “لدينا 3 شرائح تعترف بهم الشريحة الأولى التي تضمنتها الدراسة التي قامت بها الحكومة في 2006، والشريحة الثانية هم من النازحين بعد الثورة، والتقديرات تشير إلى أنهم قد يصلون لـ250 ألفا، وقد هبط هذا الرقم بمجرد نهاية الثورة وعودة بعض النازحين إلى 90 ألفا فقط، والشريحة الثالثة هي العائلات المشردة وهي التي لا تملك منزلا ولا قدرة على الايجار وتعتمد على عائلة أخرى في إيوائها سواء الأخ أو الأب، وقد يصل عددهم إلى 115 ألف عائلة وأغليهم من الشباب المتزوج حديثاً

وأكد أن غياب التشريع هو أهم أسباب مشاكل القطاع العقاري في ليبيا، حيث يتخوف المستثمرون من ضخ استثمارات بدون معرفة ووضوح تام لكل ظروف السوق

وقال بن فايد إن القانون رقم 4 أحد أهم أسباب مشاكل القطاع العقاري، لأنه يؤكد أن البيت لساكنه، وبالتالي يتخوف غالبية الملاك من عملية تأجير المنازل، لأنها ستصبح ملكاً لمستأجيرها في حال حدوث أي نزاع وفقاً للقانون

وطالب بن فايد بضرورة تفعيل دور المؤسسات والقطاع الأهلي وهو جزء لا يزال غائبا، كما أن مستوى الأداء الحكومي الحالي لا يلبي مستوى التوقعات المرتفعة من جانب الشعب الليبي

ونوه إلى أن أسعار المساكن ارتفعت بمعدل سنوي 10% عن المعدل الطبيعي عن ما كانت عليه قبل الثورة نتيجة لعودة رؤوس الأموال الليبيين في الخارج

وحول تأثير الوضع الأمني على الاستثمار العقاري قال بن فايد “نتمنى تقسيم ليبيا تقسيم أمني لأن القطاع السكني جزء منه تأمين، وباستطاعتنا البدء في مرحلة الإعمار والبناء في كثير من الأماكن من بينها جالو ومصراتة وطبرق والزاوية”

 

العربية.نت

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s